07-Apr-2020 /13- Sha‘bān-1441

Question # 1377


ماں باپ کی طرف سے اولاد قربانی کرسکتی ہے ؟

اسلام علیکم مفتی صاحب
1۔قربانی کے بارے میں مسئلہ معلوم کرنا تھا کہ ماں باپ کی طرف سے اولاد قربانی کرسکتی ہے ؟
2۔اگر ماں باپ کے اوپر قربانی واجب نہیں ہیں تو کیا ہمیں ان کی طرف سے قربانی کرنی چاہیے ؟
3۔ اور کیا ایسے ٹھیک ہے کہ ماں اور باپ دونوں کی طرف سے ایک قربانی کردی جائے ؟ اس بارے میں رہنمائی فرما دیں شکریہ

Category: Sacrifice - Asked By: عدیل احمد - Date: Sep 10, 2019



Answer:


الجواب باسم ملھم الصواب حامدا و مصلیا
و علیکم السلام و رحمت اللہ و برکاتہ
1۔اگر والدین میں سے ھر ایک۔پر قربانی واجب ھو اور اولاد انکی اجازت سے ،انکی طرف سے قربانی کرے توھو جائے گی۔واجب قربانی کی ادائیگی کے لئے ضروری ھے کہ یا تو وہ حکم دیں یا قربانی کرنے والا ان سے اجازت لے کہ میں آپ کی طرف سے قربانی کر رھا ھو۔البتہ نفلی قربانی کے لئے وکالت کی ضرورت نہیں۔
2۔۔والدین کے احسانات بے تحاشا ھیں ،اولاد کو اگر اللہ نے وسعت دی ھو، اور والدین پر قربانی واجب نہ ھوتو والدین کی طرف سے قربانی کرے ۔یہ مستحب اور پسندیدہ ھے ۔
3۔اگر ان پر قربانی واجب نہیں تھی،تو ایک ھی جانور ذبحہ کر کے اس کا ثواب دونوں کو دیا جا سکتا ھے ۔اگر دونوں پر قربانی واجب ھو تو ھر ایک کی طرف سے الگ قربانی کرنی پڑے گی۔
و قال اللہ تبارک و تعالی
و بالوالدین احسانا۔
و فی سنن أبي داود ,4/417 رقم الحدیث 2790
حدَّثنا عثمانُ بن أبي شَيبةَ، حدَّثنا شَريك، عن أبي الحَسناء عن الحَكَم، عن حَنَش، قال:
رأيت علياً يضحِّي بكبشَين، فقلتُ له: ما هذا؟ فقال: إن رسولَ اللهِ -صلَّى الله عليه وسلم- أوصاني أن أُضحِّي عنه، فأنا أُضحِّي عنه

و فیہ ایضا ،رقم الحدیث 2792
حدَّثنا أحمد بن صَالحٍ، حدَّثنا عبدُ الله بن وهْبٍ، أخبرني حَيْوةُ، حدثني أبو صخرٍ، عن ابن قُسَيطٍ، عن عُروةَ بن الزبيرِ
عن عائشةَ: أن رسولَ اللهِ -صلَّى الله عليه وسلم- أمر بكبشٍ أقرَنَ يَطَأُ في سَوادٍ، ويَنْظُرُ في سواد، ويَبرُكُ في سَوادٍ، فأتيَ به فَضَحَّى به، فقال: "يا عائشةُ، هلُمِّي المُدْية، ثم قالَ: "اشْحذيِها بحجَرٍ" ففعلتْ، فأخذها وأخذ الكبشَ فأضْجَعه وذبَحه، وقال: "باسمِ الله، اللهمَّ تقبَّل من محمدٍ وآلِ محمدٍ، ومِن أُمَّةِ محمدٍ" ثم ضَحَّى به -صلَّى الله عليه وسلم

و فی البحر الرائق:63/3، کتاب الحج، باب الجنایات، ط: دار الکتاب الإسلامي
والأصل فيه أن الإنسان له أن يجعل ثواب عمله لغيره، صلاة أو صوما أو صدقة أو قراءة قرآن أو ذكرا أو طوافا أو حجا أو عمرة أو غير ذلك، عند أصحابنا للكتاب والسنة، أما الكتاب: فلقوله تعالى: {وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا} [الاسراء:۲۴]، وإخباره تعالى عن ملائكته بقوله {ويستغفرون للذين آمنوا} [غافر:۷] وساق عبارتهم بقوله تعالى {ربناوسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك} [غافر:۷] إلى قوله {وقهم السيئات} [غافر:۹]، وأما السنة: فأحاديث كثيرة منها ما في الصحيحين ’’حين ضحى بالكبشين فجعل أحدهما عن أمته‘‘ ، وهو مشهور تجوز الزيادة به على الكتاب، ومنها ما رواه أبو داود’’اقرءوا على موتاكم سورة يس‘‘ وحينئذ فتعين أن لا يكون قوله تعالى: {وأن ليس للإنسان إلا ما سعى} [النجم:۳۹] على ظاهره، وفيه تأويلات أقربها ما اختاره المحقق ابن الهمام أنها مقيدة بما يهبه العامل، يعني ليس للإنسان من سعي غيره نصيب إلا إذا وهبه له فحينئذ يكون له، وأما قوله - عليه السلام -:’’لا يصوم أحد عن أحد، ولا يصلي أحد عن أحد‘‘. فهو في حق الخروج عن العهدة لا في حق الثواب، فإن من صام أو صلى أو تصدق وجعل ثوابه لغيره من الأموات والأحياء جاز ويصل ثوابها إليهم عند أهل السنة والجماعة كذا في البدائع، وبهذا علم أنه لا فرق بين أن يكون المجعول له ميتا أو حيا.

واللہ اعلم بالصواب کتبہ محمد حماد فضل نائب مفتی دارالافتا جامعہ طہ
الجواب صحیح مفتی زکریا مفتی جامعہ اشرفیہ لاھور
29 جولائی 2019
25 ذوالقعدہ 1440



Share:

Related Question:

Categeories